كطالب.. كيف استفيد من رمضان؟

10 سبتمبر , 2021

في البداية أحب أن أزف أجمل التهاني والتبريكات إلى كل القائمين على شبكة زدني الطيبة وكل طلابنا وطالباتنا بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، وأسأل الله تعالى أن يجعلنا جميعا من صوّامه وقوّامه، ومن المقبولين فيه.

لاشك بأن شهر رمضان هو محطة يتزود فيها المسلم بالأعمال الخيّرة، كما يعد فترة فعّالة للاستفادة منه بكل الطرق.. ويبقى السؤال لدى كل طالب: كيف أستفيد من رمضان؟

نعم عزيزي الطالب والطالبة، أهنئكم على قلقكم هذا الذي يدعوكم للإيجابية نحو العمل بما يفيدكم وينفعكم، خاصة وأن رمضان مدرسة ليس للعبادة فحسب وإنما هو أيضا مدرسة لتعلم الكثير من شؤون الحياة، وأنت كطالب وطالبة لديكم الكثير من الخطط والمشاريع التي بدأتم بتنفيذها نحو الرقي بأنفسكم كطلاب، وفي هذا المقال سأزيدكم ببعض الاقتراحات والأفكار التي أثق بأنها ستفيدكم في حياتكم الربانية والعلمية في هذا الشهر الفضيل.

أولا: شهر رمضان هو شهر القرآن، ولابد للمرء أن يقرأ في يومه مقدار ما خطط له سابقا، فأقترح عليكم أعزائي الطلاب عندما تقرأون بأن تقرأوا بتمعن من ناحية التفكر والمعنى وأيضا من الجانب النحوي وسلامة اللغة، فإن القرآن منهج رائع لفهم علم النحو الذي يتذمر منه الكثير من الطلاب لصعوبته.. اقرأوا القرآن واسألوا مدرسيكم أو أي شخص له معرفة بالنحو عن أحكام الرفع والنصب والجر في آياته، فهي دروس نحوية لن تُنسَ مدى حياتكم.

ثانيا: الدروس العلمية الملقاة في المساجد أو النوادي أو غيرها، فهي دروس ستحتاجها عزيزي الطالب/ الطالبة، في حياتك العامة والخاصة وليس في رمضان فحسب، فاحرص على الاستفادة منها وتطبيقها في حياتك أو تعليمها غيرك، لتكون طالبا ذا علم وخلق.

ثالثا: الصيام ومعاناته في حر هذا الصيف الشديد، فهو مدرسة لك عزيزي الطالب بأن تتذكر كل إنسان قست عليه الظروف وأنهكه الفقر، فلم يجد ما يطعم به نفسه وأهله، كما أنصحك عزيزي الطالب أيضا بأن تستفيد من الصيام في التعود عليه وعلى شدته، لأن حياة الطلاب ومسيرتهم العلمية تشوبها أحيانا العديد من المواقف والأسفار التي تجبرك على الصيام وتحمل المشاق، فإن صبرت اليوم فستصبر غدا وسيكون حليفك النجاح إن شاء الله.

رابعا: عزيزي الطالب اجعل رمضان مدرسة لك في تنظيم وقتك وتقسيمه حسب الأهمية، فالطالب الجيد هو من يستطيع عمل كل أو أغلب واجباته المطلوبة حسب يومه الواحد دون نقصان، سواء كانت واجبات مدرسية أو أسرية، ولن تستطيع فعل ذلك إلا إذا نظمت وقتك جيدا، ورمضان فرصة لك في البدء لذلك والتعود عليه فيما بعد.

خامسا: عليك بالدعاء عزيزي الطالب/ الطالبة.. وهذا الأمر يجب عليك أن تقدمه قبل كل الخطوات السابقة، وقد وضعته لك في الأخير ليكون مسك ختام هذا الموضوع، فالدعاء في شهر رمضان له خصوصية ربانية، فأكثر منه بأن يفرج الله همك وأن يعلي قدرك بالعلم، واسأله النجاح في دراستك ومسيرتك العلمية، فرب دعوة فتحت لك بابا نحو مستقبل مشرق، تفيد به بلدك وأمتك.

هذه بعض الاقتراحات التي ستفيدك كطالب في هذا الشهر الفضيل، وأجزم بأن لديكم الكثير من المقترحات والأفكار الطلابية التي يمكن للطالب أن يستفيد منها في هذا الشهر الكريم، أتمنى أن تفيدونا بها في التعليقات.. شكرا لكم.

معيد في كلية الإعلام والصحافة

جامعة حضرموت

شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك