استشارة زدنيالدراسة في تركيا

ما هي آفاق العمل للطلبة في تركيا؟

ما هي آفاق وسهولة العمل في تركيا؟ هل الأمر سهل جدًا؟ وما هي آفاق العمل بالنسبة لمن لم يتقن اللغة التركية؟ آمل أن تشرح لي عن العمل في الجامعات مثلًا ( في ألمانيا يمكن العمل في الجامعة حتى للطلبة الجدد) وهل الأمر منحصر في السياحة والأعمال الشاقة والمطاعم؟ وهل هناك مؤسسات عربية يمكن للطالب العمل فيها خلال فترة الدراسة؟

الجواب:

بطبيعة الحال العمل في تركيا يمكن تقسيمه بناء على عدة اعتبارات، أهمها الحصول على إذن اقامة في تركيا سواء إقامة دراسة أو سياحية أو عمل. ولكل نوع من أنواع الإقامات السابقة فيزا محددة تتعلق بالعمل، وسنأتي على تفصيل لكل نوع.

الأمر الآخر متعلق بدرجة معرفتك باللغة التركية خصوصًا، واللغات الأجنبية بشكل عام.

في تركيا للحصول على أي نوع من العمل يجب الحصول على إذن إقامة، ولكي تتحرك وفق القانون التركي يتوجب عليك الحصول على إذن عمل، فمن يحمل إقامة طالب أو إقامة سياحية لا يمكنه أن يعمل مع المؤسسات التركية أو الشركات أو الجامعات، وقد يشمل الأمر المطاعم، وقد يتحمل من يخالف قانون العمل مخالفة كبيرة.

ولكن في الأمر مرونة، بمعنى أنك قد تصل إلى تركيا بإقامة سياحية ثم تقوم بتبديلها وفقًا لظرفك الجديد، كأن تحصل على قبول جامعي فتحصل على إقامة طالب، وقد تحصل على فرصة عمل وتتكفل الجهة المُشغِلة لك بعمل إقامة عمل، وهكذا.

وعن الأعمال المتوفرة في تركيا فهي كثيرة جدًا، بدءًا من الأعمال التجارية والمشاريع الحرة وإلى العمل في منظمات المجتمع المدني المحلية والدولية والعربية، فمع تزايد أعداد اللاجئين زاد نشاط هذه المؤسسات في تركيا وبالتالي زادت فرص العمل لمن يتقن أكثر من لغة، وخصوصًا العربية والإنجليزية والتركية ويعرف ظروف اللاجئين بشكل يساعد في تسهيل عمل المنظمات في تركيا من أجل خدمة اللاجئين.

وقد يتوفر للطلاب وخصوصًا في مرحلة الدارسات العليا 20 ساعة أسبوعيًا، لكي يقدم فيها بشكل تطوعي بعض المحاضرات في الجامعة، وهذا قد يمنحه فرصة للتقديم على الجامعات الخاصة بعد التخرج.

وكذلك قد يكون متاحًا للطلاب في تركيا أن يعملوا مع مشرفيهم الذين يحصلون على منح حكومية، لتنفيذ مشاريع تخدم الدولة التركية، فيعمل هؤلاء الطلاب كمساعدي باحثين بأجور مجزية.

لذلك فأمر العمل مرتبط بمدى قدرة الشخص على تطوير علاقات جيدة بالدرجة الأولى، وخبراته القابلة للتطوير.

حسن أبو مطير

باحث فلسطيني من قطاع غزة ، درست الهندسة الكهرباية و اكملت مرحلة الماجستير في الجامعة الإسلامية بغزة ، حاليا حاصل على منحة الحكومة التركية لاكمال الدكتوراة في هندسة أنظمة الطاقة و التخزين، عملت في فلسطين و تركيا على تطوير المشاريع الصغيرة و الريادية للشباب و تطوير قطاع التدريب المهني. أعيش حاليا في تركيا محاضر جامعي وكاتب مهتم بالبحث في أنظمة الطاقة وريادة الأعمال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى