صوت المعلم

وللمعلم صوت “خدلك مين يسمعو” !

شهدت العديد من مدارس المملكة يوم الاثنين الموافق 6-2-2012 – باعتباره أول يوم دوام في الفصل الدراسي الثاني- إضراباعن التدريس؛ وذلك نتيجة امتناع الهيئات التدريسية عن إعطاء الحصص المدرسية للطلبة, مطالبين برفع علاوة التعليم إلى مئة بالمائة دفعة واحدة وعدم جدولتها!
مع العلم أن حق المعلم مشروع وليس مطلب أو طموح إنما حق!
في ضوء هذا الإضراب يناشد أولياء أمور الطلبة الحكومة البحث عن حلول سريعة وعاجلة لقضية المعلمين, سيما وأن أبناءهم هم ضحية هذه الإضرابات والإعتصامات.
أما عن موقف المعلمين, فبدورهم هددوا باتخاذ إجراءات تصعيدية في حال استمرار الحكومة عن عدم سماع مطالبهم.
يعم المعلمين حالة من الإستغراب, الناتج عن تناقض الحكومات مع المكرمات الملكية بوصفها مكرمة ملكية من جهة والتحايل عليها من جهة أخرى …
أكد النواب من جهتهم تمنياتهم من المعلمين النظر إلى وضع الخزينة الحساس وظروف الدولة المالية الصعبة ..
وزير التربية عيد الدحيات: لدينا بدائل عن المعلمين إن استمر الإضراب
مطالبة المعلمين بحقوقهم لقيت التهديد من وزير التربية بقوله :”عنا بدائل”, ملوحا إلى استخدام المتقاعدين من وزارة التربية والتعليم ومدرسي الثقافة العسكرية ومعلمي الإضافي.
المعلمين لوزير التربية: “لا تخوفنا, ما بنخاف”
يطالبون بحقوقهم فيلقون التهديدات تسد طريقهم وتلجم أفواههم!
علما بأن المعلمين قاموا قبل ذلك بالإضراب عن التصحيح الذي لم يلق أي نتائج, ثم عادوا للتصحيح, ممهلين الحكومة مدة كافية لدراسة الموضوع وتلبية الحقوق المسلوبة التي قد انتهت مع بداية الفصل الدراسي الثاني دون أي نتائج مرضية…
وأكد وزير التربية أن القضية قضية مالية, مؤكدا أن الموازنة لا تحتمل صرف مبلغ 75مليون دينار, الذي هو مجموع العلاوات التي يطالب بها المعلمون…
ثلاث أيام من الإضراب المصحوب بالتهديدات مع تراجع الأمل في اليوم الثالث بحدوث انفراج للأزمة..
 الحكومة لم تدخر جهداً في الاستجابة لمطالب المعلمين وفق الإمكانات المالية المتاحة, حيث جاء قرار مجلس الوزراء يوم الخميس الماضي برفع علاوة التعليم إلى مئة بالمئة على مراحل نتيجة لهذا الجهد, الأمر الذي لم يرض المعلمين ..
الإضراب عن التدريس سيستمر حتى تلبي الحكومة مطالب المعلمين, وقرار العودة للتدريس بيد جميع معلمي المملكة وليس قرارا فرديا…
هجمة إعلامية “قذرة” وتشويه لصورة المعلم والاستعلاء عليه بصيغة القذافي من “أنتم ” ما هو إلا دليل على أمية الشعب بأهميةالمعلم وماهية المعلم! ولم تكن هذه النتائج “المخزية” إلا من وراء الجهل بالمعلم وقيمته وأثره في المجتمع, ووضعه دائما على الهامش, هذا إن كان له وضع أصلا!
اقتراح فيه وجهة نظر من أحد المؤيدين للمعلمين: “يا وزراء ويا نواب ويا أصحاب المعالي والسعادة اقترحوا عالحكومة تنزل رواتبكو زي رواتب المعلمين ورح نوفر مبلغ يكفي لزيادة 200%” في وجهة نظر!
نفذ العشرات من اتحاد طلبة المدارس “أجيال” اعتصاما تضامنيا مع المعلمين أمام رئاسة الوزراء يوم الأربعاء الموفق 8-2-2012 تحت شعار “من أجل تعليم أفضل وكرامة المعلم من كرامة الوطن “.
لم يشذ التلفزيون الأردني عن نسق إخوته التلفزيونات التونسية والمصرية والليبية والسورية واليمينة, ولم يتأخر عنها في فبركة الصورة الواقعية والخداع والكذب! ولكن كان بدرجة أقل وأخف, في أول أيام الإضراب يوم الاثنين وفي نشرة أخبار الساعة الثامنة مساءا, بث مقطعا من تقرير يظهر سير العملية التربوية بطريقة طبيعية لا يشوبها خلل, في محاولة لإظهار الإضراب على أنه غير مؤثر ولم يأتي بنتيجة ولكن “العتمة ما إجت عقد الحرامي” فالطلاب الذين ظهروا في التقرير يرتدون قمصان “نص كم” علما بأننا في أسبوع “سعد الذابح” وأقل ما يلبس الطالب هو ثلاث “كنزات”! وقد تعرف معلمون من مدرسة سحاب الثانوية على أنفسهم  في المقطع وعلى زملائهم أيضا والذين انتقلوا من المدرسة وقد ظهروا في المقطع! في حين لا يجب أن يكونوا هناك! شيئا فشيئا تبينت الحقيقة, وتعرف المعلمون على بقية معالم هذا المقطع, ليتذكروا أنه جزء من تقرير تم تصويره في مدرستهم قبل أربع سنوات! المعلمون نقلوا القصة لموقع “خبر جو” وزودوهم بأسماء المعلمين الذي ظهروا في المقطع, وتمتنع “خبر جو” عن نشر أسمائهم حفاظا على خصوصيتهم .. 

نحن معكم أيها المعلمون, طالبوا بحقوقكم ولا تسكتوا عنها, فالساكت عن الحق شيطان أخرس!
طالبة في الصف الحادي عشر
مدرسة أردنية خاصة 
مراسلة صوت الطلبة في الأردن 
 

إيمان العموش

طالبة في كلية الطب – الجامعة الأردنية، مراسلة الشبكة من الأردن،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى