مقالات موسمومة بـ "القراءة-السريعة"

22 أغسطس , 2021

3 طرق من أجل أن تقرأ أسرع

لتدرك خطورة المسألة، إعلم مثلًا أن متوسط معدل القراءة في العالم العربي لا يتعدى ربع صفحة للفرد سنويًا، وذلك بحسب ...

أقرأ المزيد

البوم الصور

خواطر

2 أكتوبر , 2021

بُرج السُكر

ربما من أجمل الأمور التي توفر لأم تدرس من الجامعة في الغربة، هي الحضانة والروضة، وكما يكتبون من عمر ( ...

أقرأ المزيد

2 أكتوبر , 2021

هل أنا المناسبة للمكان المناسب؟

في الفترة التي سبقت حصولي على خمسة طلبات وتحديد مواعيد للمقابلة لمكان تدريب في مختبرات مركز السرطان الألماني تمهيدًا لمشروع ...

أقرأ المزيد

2 أكتوبر , 2021

خواطر باحثة علمية

لأستاذة العزيزة: علياء كيوان Buy cheap Viagra online أشكر كثيرًا اهتمامك بمعرفة كيف تفاعل الطلبة مع الحالات المرتبطة بـمقالاتك. وأود ...

أقرأ المزيد

2 أكتوبر , 2021

فن التعريف عن شخصيتك !

بعد فصلين تقريبًا من مرحلة الماجستير رويت ما مريت  خلالهما من مصاعب، تغلبت عليها بالتصميم وتعليم بدأته عفوًا أن أقول من ...

أقرأ المزيد

مقالات مختارة

سِحرُ العربيّة

لغة ليست ككل اللغات، كيف لا وهي لغة القران الكريم، أعزها الله وجعلها لغة المسلمين ولغة أهل الجنة، إنها لغتي العربية، كم تشدنا الكلمات عندما نكتبها، كم تأخذنا الأفكار لما نترجمها، كم تتلاعب بنا الحروف والكلمات لما ندونها، سحر وشغف كبير، ولع لحد الجنون، ومشاعر تتفاعل وتتصارع بينها لتطلق إبداعا منقطع النظير، يالها من لغة مذهلة، يحس بها الكاتب بشعور سعيد ومتناغم حينما يغوص في جبات عمقها وتراكيبها النحوية والبلاغية. أعتز بلغتي العربية، التي رفعت مستواي الدراسي، وارتقت بعالمي الفكري، وفتحت لي سبلا وأفاقا لم أكن أحلم بها يوما، كانت دوما نعم الأنيس، وتخطت ذلك لتصبح جزءا من هويتي وشخصيتي، لاأجد راحتي في التعبير والكتابة إلا بها، تترجم الأحاسيس، تضمد الجروح، تعيد الهمة، وتفتح الشهية الأدبية للارتقاء والتميز، وصناعة عالم جاد يعيد لنا ولو قليلا مجد حضارتنا الإسلامية الضائع، أيام الحضارات الأموية والعباسية وغيرها، لغتي المفضلة بدون منازع، تبقى دوما أداة ترجمة لعنفوان أبى أن يستسلم لكل محاولات الفشل واليأس، والاستهزاء والسخرية بها، عندما أتكلم بلغتي العربية الفصيحة وأقوم بشرح بحوثي العلمية في قسمي، تأخذك إلى عالم الملوك والقيادة، وتبعث فيك شعور النهضة والثورة لصناعة الرياديين الذين سيأخذون مناصبهم ودورهم، إنهم الشباب، فعندما نتمسك بقيمنا العربية ونتقن لغتنا، لتكون الهوية والتأشيرة وجواز السفر. من لايتقن لغته الأم، فإنه لن يستطيع التعلم، ولا التعرف على ثقافات الغير، من لايتقن اللغة العربية، فلن يستطيع ترجمة أفكاره وأراءه وإسماعها للعالم، أعتز بكي يالغتي، ...

اقرأ المزيد

صراع الإخوة والأخوات (2): دور الوالدين في مفاقمة الصراع!

وضحنا في المقال السابق أهم أسباب وقوع الفرقة وكثرة الشقاق بين الأشقاء ، ونفرد في هذا الجزء الحديث عن الوالدين باعتبارهما يلعبان دورًا رئيسيًا في صراع الأشقاء – دون شعور منهم في أغلب الأحيان .  والأم التى تشكو من أن أطفالها يكره ...

اقرأ المزيد

لا تحزن

لا تحزن على ما فاتك، فالدنيا لا تستحق منا الحزن بل تستحق منا التفاؤل والأمل، لا تجعل بصمتك في الدنيا حزن بل اجعلها أمل، أمل يغدو كل يوم ويجلب لنا السعادة، لأنك إذا لم تمتلك السعادة فلن تعش في هذه ...

اقرأ المزيد

البحث والتطوير – قليل من الاستنتاجات

في المقال السابق قمت بكتابة بعض الأفكار والتأملات حول مجال البحث والتطوير الذي طالما تخيلته مجالًا مُعقدًا  وصعبًا للغاية وممارسته مقصورة على بعض من الأذكياء في أقسام خاصة في الشركات، حتى أدركت أن الكثير منا، إن لم يكن كلنا ، مارس البحث ...

اقرأ المزيد