دليلك إلى الشرح باحترافية (3): كيف تستعد لجلسة الشرح؟

30 أكتوبر , 2019

في عالم الحروب يقولون: العَرق في التدريب، يوفر الدم في المعركة.

 

وفي اعتقادي أنَّ هذا الأمر ينطبق على كل شيء في الحياة، فالتحضير لأي شيء يمثل جانبًا كبيرًا من نجاحه، والنجاح في الوصول إلى حالة الشرح باحترافية يبدأ من الاستعداد الجيِّد للجلسة، وهذا ما سوف نتحدث عنه في مقالنا اليوم.

 

تفاصيل الجلسة

قبل أي شيء عليك التفكير جيدًا في تفاصيل الجلسة التي سوف تقوم بشرحها؛ لأن اختيار المحتوى المناسب يعتمد على إجابتك عن مجموعة الأسئلة التالية:

1- لماذا؟ لماذا من الأساس سوف تؤدي هذه الجلسة؟ بالطبع يمكنك معرفة الإجابة من خلال تواصلك مع الطرف الآخر الذي يطلب منك المشاركة في تدريب معين، أو يمكنك أن تضع أنت الهدف في حالة الدوْرات التدريبية أو الحصص الدراسية، حيث أنت المسئول عن العملية التعليمية، وبالطبع مع مرور الوقت ستعرف الإجابة المناسبة أكثر لسؤالك، فيكون بإمكانك التعديل على المحتوى للجلسات القادمة.

 

2- مَن؟ مَن بالضبط الأشخاص المتوقع حضورهم للجلسة؟ وما هي التفاصيل المتاحة عنهم؟

مثلًا لو أنّك ستقوم بشرح محتوى طبي، وعرفت أن الفئة المتوقع حضورهم من الأطباء، سيكون المحتوى أكثر عمقًا بتفاصيل متعددة، أما في حالة أن الفئة المحتملة من أشخاص عاديين، فهنا ستحاول تناول المحتوى بصورة بسيطة، مع استخدام أمثلة عامة من الحياة لتبسيط المحتوى.

 

3- كم؟ كم العدد المتوقع حضوره؟ وكم الوقت المتاح للجلسة؟ هذا الأمر سيجعلك تستخدم التقنيات المناسبة للشرح، بجانب اختيار محتوى يناسب الوقت. في الواقع هناك بعض الموضوعات التي نقوم بشرحها في ساعة، وأحيانًا في ساعات، كل ما في الأمر هو أننا نحدد المحتوى طبقًا للوقت المتاح.

 

4- متى؟ متى بالضبط الموعد المتوقع لإقامة الجلسة؟ هذا سيخبرك عن المساحة المتاحة لك لتحضير محتوى قوي، بجانب أن الوقت عامل مهم في الاستيعاب، فلو أنَّ جلستك أو حصتك في حالة التدريس في وقتٍ متأخر في نهاية اليوم بعد مجهود كبير من الحضور، سيتطلب ذلك اختيار محتوى يناسب الوضع، أو ستضع في ذهنك الحاجة إلى تنشيط الحضور قبل البدء.

 

5- أين؟ أين ستؤدي جلسة الشرح؟ معرفتك بالمكان سيجعلك تفهم الإمكانيات المتاحة لك، فمثلًا لاستخدام عروض بصرية فأنت في حاجة إلى وجود أجهزة معينة، هل هي موجودة في المكان؟ أيضًا مساحة المكان تحدد لك إمكانية تنفيذ ورش عمل أو مجموعات عمل صغيرة.

إجابتك على كل هذه الأسئلة ستجعلك لا تتفاجأ عندما تذهب إلى الجلسة، فتضع في حسبانك كل التفاصيل وتقوم بالتحضير لها بشكلٍ سليم.

 

المحتوى

بعد الإجابة على مجموعة الأسئلة في الفقرة الماضية، يمكنك الآن أن تبدأ في تجهيز المحتوى.

تجهيز المحتوى يتضمن اختيار الموضوعات المناسبة للشرح، وكذلك تقسيمها طبقًا للوقت المتاح في الجلسة، وبناءً على الأهداف المرغوب في تحقيقها من الأساس.

بجانب أيضًا اختيار الوسائل المناسبة للشرح سواءً العروض البصرية أو غيرها، وكذلك طرق الشرح التي تناسب المجموعة، وسيكون لي حديث أكبر عن تقنيات الشرح باحترافية التي يمكن استخدامها.

يشمل تحضير المحتوى كذلك التفكير في الأسئلة المتوقعة من الحاضرين في الجلسة، بحيث تكون مستعدًا للتعامل معها بسهولة ولا تواجهك أي مشكلة.

 

البروفات

كل شيءٍ ينمو بالتدريب والممارسة، ويحسّن من قدرتك في الأداء ويقلل من نسبة وقوعك في الأخطاء.

لذلك من المهم أن تؤدي بروفات لجلسة الشرح، فهذا يساعدك على الشرح باحترافية في وقت التنفيذ الفعلي، فيقلل من هذا من شعورك بالتوتر ويجعلك ملمًا بما سوف تفعله.

يمكنك أن تمارس البروفات بأبسط الصور الممكنة، من بداية الوقوف أمام المرآة، أو أن تجمع أفراد ممن تثق بهم، لأن هذا يمنحك الثقة من جهة، ومن جهة أخرى يمكنهم طرح الأسئلة عليك، بحيث يحسّن ذلك من توقعك لما يمكن أن يطرحه الحاضرون في الجلسة، وبالتالي يمنحك الثقة في الأداء.

هناك طريقة أخرى للبروفات وهي أن تسجل لنفسك أثناء البروفة، فتقيّم نبرة صوتك وكذلك حركتك وسرعة الشرح، بحيث يقوم بتعديل أي مشكلة قد تواجهك.

 

خطة الجلسة

أنت الآن تملك المعلومات الكاملة عن الجلسة، وقمت بعمل بروفات على المحتوى بعد تجهيزه.

يتبقى لك أن تجهز خطة لمسار الجلسة، وتحدد بها الأدوات التي سوف تحتاج إليها، مقسمًا المحتوى على الوقت المتاح لك.

تشمل الخطة بعض العناصر كالتالي: المحتوى، الأدوات المطلوبة، وقت شرح كل جزء، التقنيات المستخدمة في الشرح.

 

ولكن ما الذي ينبغي عليك فعله عند بدء الجلسة؟ هذا ما سوف نتحدث عنه في المقال القادم من الدليل.



شاركنا رأيك

مقالات متعلقة

أضف تعليقك